للتغطية على الفساد مديرة معهد الصحافة تضغط على الوزارة للتمديد للمفسدين!


يجمع المتابعون لمجريات الامور في معهد الصحافة وعلوالاخبار أن المؤسسة قد فقدت بريقها الاقليمي واشعاعها الدولي وحتى مكانتها الداخليةويذكر هؤلاء عديد المؤشرات والمؤيدات لذلك سواء الاحتجاجات المتكررة للطلبه حول الارتجال والمجاملات في تصميم الدروس واعطائها حسب الاهواء والولاءات لمن لا تتوفر فيهم ادنى شروط الكفاءة العلمية والبيداغوجية.
ويقول الطالب ك.س في هذا الصدد ان مديرة المعهد واثنين من اصدقائها من خارج المعهد كلفوا بتدريس ثلاث مواد مختلفه في العناوين ولكن مضمونها واحد وانتهت السنه دون ان يتقدم احدهم بنسبة عشرين بالمائة في انجاز البرنامج وقد احتج الطلبة لكن الادارة هي الخصم والحكم تكمم كل الافواه بالمماطلة والتسويف.
وتضيف الطالبة ه.ع ان غياب المديرة المتواصل عن المؤسسة وانشغالها بالسفرات المتكررة وترتيب مصالحها قد اضر بشكل كبير بسير الامور في المعهد.وتتكئ المديرة في فرض سياسة الامر الواقع على الجميع بثلاثة اساتذة اختصوا بتوتير الاوضاع وتصفية كل من يقف ضد مصالحهم وعلى رأسهم الاستاذ عبد الكريم الحيزاوي الذي يسعى دائما الى تسميم الاجواء وتهديد الجميع بالمديرة التي يعرف الخاص والعام انها لعبة في يديه اغراها بالمال عبر الاتفاقيات المشبوهة بين الجمعيةالتي يديرها والمعهد كغطاء لنهب أموال طائلة اثبتتها ابحاث منظمة انا يقظ التي وضعت يدها على عديد الملفات بالمعهد منها مئات الاف الدولارات التي وضعها برنامج تعاون امريكي على ذمة الطلبة فقامت مديرة المعهد بالتحيل والتلاعب وتحويل جزء كبير منها لحسابها الخاص.
ويضيف ن .م اين تقرير التفقد الذي وثق كل الخروقات والتجاوزات الكفيلة بالايقاف الفوري لهؤلاء ومعهم محمد حمدان المدير السابق الذي تلاعب بالمال العام و دلس النتائج والمناظرات وتسجيل الطلبة منهم زوجة ابنه التي سجلها على غير وجه حق في معهد الصحافة وهي من اختصاص بعيد كل البعد عن الصحافة وحرم اخرين في الماجستير سواء من المعهد او من اختصاصات مشابهة وتظلم هؤلاء الى الجامعة وثبتت التهمة على حمدان وننتظر الى اليوم ان ينال عقابه الذي تحول بقدرة المديرة الى جزاء بالتمديد وقد استمر في استهتاره بتأطيرها وايصالها الى الى الدكتوراه ويسعى هذه الايام عبر تركيبة لجنة انتداب احكم هندستها من الموالين له مائة بالمائة وهم سلوى الشرفي وذيله معز بن مسعود وعصاه التي يضرب بها الجميع سامي المالكي ومنصف عاشور وهؤلاء الثلاثة ابناء بلدته.
اين شكاوي التحرش الجنسي ضد اساتذة بعهد الصحافة لدى الجامعه والوزارة حتى ان الطالبات كسروا حاجز الصمت وانشؤوا صفحات على الفايس بوك قدموا فيها شهاداتهم على ماتعرضوا اليه من تحرش وضغط ومساومة بالنحاج والاعداد وقد عيل صبر الطلبة فسجلوا في السنة الفارطة شريط فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي حول تحرش سامي المالكي ومحمد حمدان العجوز المتصابي بالطالبات.
ويذكر احد الاساتذة ان الوزارة متواطئة مع هؤلاء لانها تمتلك كل الادلة والحجج واضاف ان الاساتذة والاداريين كانوا يطلقون على مكتب محمد حمدان ابو غريب لغرابة ما يجري بداخله.من تحرش وفحش وتجاوزات أخلاقية .
بل ان الغريب ان هذه الاطراف تسعى هذه الايام للضغط على رئاسة الحكومة للتمديد لهؤلاء مع المتصهين العربي شويخه الذي اعترف بزيارته لتل أبيب وتقديم دروس ومحاضرات بمكافاءات مالية عالية وقد فضحته صحيفة ايديعوت احرنوت التي نشرت صورته فما كان عليه الا الاعتراف على صفحات جريدة لابراس وقاطع الطلبه دروسه وطالبوا بطرده من المؤسسة ولم تحرك الوزارة ساكنا وقدموا حججا دامغة على اشتهاره بالسرقة العلمية فبعد سرقة كتاب باكمله وطباعته باسمه نشر الطلبه الدروس التي يقدمها وكلها سرقات دون ادنى تغيير من الانترنيت.
وقال ناشط اعلامي من خريجي معهد الصحافة ان رئاسة الحكومة قد تلقت ملفا رسميا حول تجاوزات وسرقات عبد الكريم الحيزاوي في الجمعية التي يديرها و في المعهد الافريقي لتدريب الصحفيين لما تولى ادارته ولم تقل كلمه في الموضوع باعتبار تبجحه الدائم بعلاقاته القوية في رئاسة الحكومة ورئاسة الجمهورية تصديق ذلك انهم وصلوا هذه الايام الى تهديد الجميع برشيدة النيفر مستشارة رئيس الجمهورية.
وكان الحيزاوي قد انضم الى هيئة شوقي الطبيب في حركة استباقية لاجهاض كل ملف يتعلق به او بافراد العصابه.
ودعم رئيس قسم سابق بالمعهد غرابة الاصرار على التمديد لهؤلاء الفاسدين برأي صائب بالقول "وحتى بعيدا عن فسادهم الذي فاحت رائحته ان التمديد يكون لاساتذة لهم اختصاصات نادرة جدا وضرورية لا يتوفر في الاطار الموجود من يؤمنها واضاف في هذا الصدد ان محمد حمدان وعبد الكريم الحيزاوي يدرسون مواد اكثر من ثانوية مثل قانون الاعلام بوثائق قديمه غلب عليها الاصفرار وهي مواد يمكن ان يؤمنها اي استاذ مبتدئ من الاختصاص فلماذا كل هذا الامعان في الفساد واضاف بالقول "اما عربي شويخة فمعروف بانه يأتي يوم الاثنين صباحا فقط الى المعهد يقوم بجولة امام القاعة فلا يأتيه الطلبه كالعاده لضعفه البيداغوجي فيغادر قبل التاسعه صباحا وينال اجرة استاذ تعليم عال."
و يصر جميع الذين التقينا بهم بفتح ملف معهد الصحافه ونشر تقرير التفقد كاملا بعد ان استوفى كل الشروط ومحاسبة الفاسدين وعلى رأسهم هذه العصابة والمديرة عوض السعي الى التمديد لهم للتستر على الفساد. ونوهت استاذة بالموقف المشرف لمصالح رئاسة الحكومة التي لم ترضخ للضغط والابتزاز لتسهيل عملية التمديد وقفلت بالتساؤل اين تقرير التفقد يا سيادة الوزير ومن العار التمديد لاستاذ متصهين