احتجاجات في قابس بسبب توسيع مستشفى بصفاقس


دعا الاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية بقابس اليوم الاربعاء 9 اكتوبر 2019 الى اجتماع طارئ مساء اليوم لتدارس “تواصل التعطل الحاصل في المستشفى الجامعي ومركز الحروق البليغة بقابس المعلن عنهما في المجلس الوزاري المنعقد في 25 جوان 2019 واتخاذ موقف قوي بشأن هذا الملف” .
 
وجاءت هذه الدعوة مع حالة الاحتقان التي تعيش على وقعها الولاية وتجسدت في تعالي أصوات تنادي بالتصعيد للضغط على الحكومة والزامها بتفعيل المشاريع الكبرى المعطلة بالجهة وفي مقدمتها مشروع المستشفى الجامعي، خاصة بعد ان تم امس الثلاثاء امضاء اتفاق يقضي بإجراء دراسة جدوي لتوسيع المستشفى الجامعي الجديد بطينة من ولاية صفاقس، وفق ما ذكرت وكالة تونس افريقيا للانباء.
 
وابرزت “وات” ان ملف المستشفى الجامعي الجديد المعطل أصبح الموضوع الرئيسي لاهالي قابس الذين قالت إنهم عبروا عن غضبهم وانتقادهم الشديدين للحكومة، وانهم اعتبروا انها لم تول العناية اللازمة لجهة قابس متهمين إياها بمواصلة تهميشها في مختلف المجالات وفي مقدمتها مجالات البيئة والصحة.
 
يذكر انه تم يوم امس الثلاثاء امضاء اتفاق بين تونس والصين يقضي بإجراء دراسة جدوي لتوسيع المستشفى الجامعي الجديد بطينة من ولاية صفاقس، الذي يتم حاليا انجازه والذي من المتوقع ان يدخل حيز الاستغلال يوم 3 نوفمبر القادم.
 
وكان رئيس الحكومة يوسف الشاهد قد أعلن انه من المتوقع ان تنطلق اشغال توسعة المستشفى الجامعي الجديد بطينة في موفى السداسية الثانية من سنة 2020.