المهدي جمعة: مواقع التواصل الاجتماعي للعمل لا لتداول الإشاعات


 في تدوينة على صفحة الفايسبوك الرسمية الخاصة به، أكد رئيس الحكومة الأسبق ورئيس البديل التونسي المهدي جمعة أن مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت اليوم تلعب دورا هاما في الحركية الاقتصادية الدولية.

وأكد المهدي جمعة أن ملاين الشباب حول العالم يتمكنون يوميا من تحقيق أرباح هامة عبر عملهم عن طريق هذه المواقع الإلكترونية.

واعتبر رئيس البديل التونسي أن الشباب التونسي لا يستفيد بالشكل الكافي من ثورة مواقع التواصل الاجتماعي الاقتصادية، نظرا لغياب التشريعات ووجود عديد الحواجز والعراقيل وغياب رؤية استشرافية للدولة وسياسة رقمية تنظر للمستقبل، وفق تعبيره.

 وفي هذا السياق، قال: "نعمل في حزب البديل على وضع برنامج متكامل ومعمق يهدف إلى تمكين الشباب التونسي من الاستفادة من مواقع التواصل الاجتماعي وتحويلها إلى فرصة للعمل والنجاح، لا لتداول وبث الإشاعات".

وواصل المهدي جمعة كلامه قائلا: ". نحن في حزب البديل نريد أن تصبح مواقع التواصل الاجتماعي فرصة للشباب التونسي للتطور والعمل والنجاح وكسب عائدات مالية.

وفي ما يلي رؤية البديل التونسي لمواقع التواصل الاجتماعي وكيفية استفادة الشباب منها:

-  إتاحة الفرصة للشباب التونسي للربح المادي وخلق مواطن الشغل عبر مواقع التواصل الاجتماعي

-  إطلاق برنامج وطني "تونس الرقمية 2020" لتكون التكنولوجيا الرقمية في خدمة المواطن وخدمة الدولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي

-  تفعيل الخدمات الغير متاحة للشباب التونسي

-  إحداث شراكة حقيقية بين الدولة التونسية وشركة facebook و google لتمكين الشباب من التكون والتحصل على شهادات لفتح أفق ومجالات ومهني جديدة.

-   تمكين الشباب التونسي من حسابات بنكيّة بالعملة الأجنبية حتى يتمكن من الربح على مواقع التواصل الاجتماعي.

-   إعطاء إطار قانوني جديد وعصري لمواقع التواصل الاجتماعي لحماية المستعملين من الإشاعات والثلب وحماية المدوّنين وإعطائهم حرية التعبير في إطار القانون.

-   تحويل تونس لقطب عربي وإفريقي لتعلّم وبرمجة تطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي.