مهدي جمعة: المطلوب معاقبة المنظومة الفاشلة بالصندوق والبديل جاهز بالكفاءات والبرامج


 فورزا تونيزيا – عزالدين الزبيدي

في حوار مطوّل مع موقع تونس الرقمية تحدّث السيد مهدي جمعة رئيس الحكومة الأسبق ورئيس البديل التونسي كما لم يتحدّث من قبل , حيث نزع واجب التحفّظ وأجاب عم الأسئلة التي اقترحها رواد هذا الموقع حول الوضع الراهن وبرامج البديل التونسي والتحالفات الممكنة الى جانب إعطاء رأيه في لغلب القضايا المطروحة .

مهدي جمعة انطلق في التعريف بنفسه وبحكومة التكنوقراط التي قادها في 2014 وكذلك البديل التونسي الذي اصبح رقما هاما في المشهد السياسي.

وحول اتهامه بالفساد قال جمعة انّ التشويه سلاح الفاشلين وانّه لم يعد يعتم بما يحاولون تمريره من نشويهات تمس حتى افراد العائبة مذكّرا ان هذا السلاح لن يرهبه وانّه لن يرمي المنديل وسيواصل التحدي الذي انطلق فيه منذ تركيز مشروعه السياسي.

وقد كان صريحا في اجاباته عن الأسئلة الحارقة ومنها ان البديل التونسي سيترشّح في كل الدوائر التشريعية بكفاءات شبابية ونسائية وانّه يسعى الى قيام تحالف واضح المعالم مع الأحزاب الوسطية الحداثية يكون مبنيا على البرامج وليس على الأشخاص مؤكدا ان البديل مستعد للحكم او للبقاء في المعارضة حسب ما ستعلنه النتائج.

وحول عمل الحكومة الحالية كان جمعة واضحا واعتبر المنظومة فاشلة برمّتها وانّها تعمل بلا برامج وتعيش ليومها ولا بد من تغييرها بالصندوق باعتبار انّه لا مكان للفاشلين ولاعادة من اخذ فرصته وعجز عن انقاذ البلاد.

وقد بدا مهدي جمعة واثقا من كلامه حيث قال انه " فالح ومن البارح" لانّه عوّل على الكفاءات التي ما زالت تنشط معه في البديل التونسي وتعد البرامج القصيرة والمتوسّطة والطويلة المدى وان مشروعه السياسي يتطوّر ويجمع حوله الالاف من الكفاءات وانّه سيكون من اهم الأرقام في الانتخابات القادمة.

وحول رأيه في بعض القضايا قال انه مع المساواة في الميراث وضد الإسلام السياسي ومع الحريات.

كما اعتبر ان من حق السبسي الترشح لولاية جديدة لكن لا بد ان يقوم بتقييم للفترة التي قضاها في القصر.

وحول امكانية عودة بن علي قال مهدي جمعة انّ بن علي مواطن تونسي ومن حقه ان يعود وان يحترم القضاء التونسي أيضا.

عموما كان مهدي جمعة واضحا وجريئا ومن اهم ما قاله انّه لا نجاح لأية حكومة ما لم تعد الثقة للشعب، مذكرا انه يريد أن يعود التونسي الى تلك الابتسامة والى ذلك التفاؤل لكن لا يمكن ذلك الا بالكفاءات والبرامج ولبس بمحاولات التشويه وضرب الخصوم.